برهوم يا حبيبة
مرحبا بك عزيزي الزائر.
إن كنت مسجلا فشرفنا بالدخول.
وإن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
معنا في منتدى الشهاب البرهومي
وشكرا
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» هل من مرحب
الثلاثاء 19 أغسطس - 9:21 من طرف bbelkacem2

» اقبل قبل فوات الاوان
السبت 5 يوليو - 14:33 من طرف شهاب2008

» موضوع مهم ...
السبت 5 يوليو - 14:30 من طرف شهاب2008

» أكبر معدل في ش ت م 19.88تحصلت عليه وصال تباني من عين الخضراء-مسيلة.
الإثنين 30 يونيو - 19:52 من طرف اشعيا

» حوار هادف بين البنات و الشباب****هام للمشاركة........... ارجو التفاعل
الثلاثاء 13 مايو - 19:38 من طرف خالد المرفدي

» نداء إلى السيد رئيس المجلس الشعبي البلدي
الأربعاء 7 مايو - 22:57 من طرف اشعيا

» النشيد الذي هز قلوب أعداء الإسلام وأبكي المسلمين
السبت 26 أبريل - 9:11 من طرف bbelkacem2

» °•.♥.•°قلــــوب تستحق التثبيت°•.♥.•°
الثلاثاء 21 يناير - 21:48 من طرف أمة الله

» طرق عديدة لبلوغ السعادة
الثلاثاء 21 يناير - 21:43 من طرف أمة الله

تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 197 بتاريخ الإثنين 1 أغسطس - 1:01

.: عدد زوار المنتدى :.

المصحف الكامل
جرائد اليوم






حــــــــــــــــــــــــــــــزن أب...لمحمود تيمور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حــــــــــــــــــــــــــــــزن أب...لمحمود تيمور

مُساهمة من طرف البتول في الخميس 7 مايو - 19:51

محمود تيمور

كانت لنا ضيعة , وكنت دائم التردد عليها لمراقبة أعمالها الزراعية وكنت أعرف رجلا يدعى الشيخ عساف صناعته نساج , كثيرا مازرته فى داره لاشاهده وقت العمل وهو يشتغل أمام نوله المتواضع , وكان يرحب بي ويقدم لي فى كل مرة أزوره فيها فنجانا من قهوته الريفية , والرجل وسيم الطلعة , وقور حلو الحديث , له لحية مقصوصة يخطلط بياض شعره بسواده , ماتت زوجته منذ أعوام وخلفت له ابنا وحيدا , وهو كل عائلته , عكف على تربيته وتعليمه صناعة النسيج حتى برع فيها , وأصبح ساعده الأيمن .
وكان شابا جميل التكوين , قوي البنية , تلمع عيناه ذكاء ونشاطا , ويحبه أبوه حبا عظيما , ويكثر من التحدث عنه في المجالس , معددا فضائله بفخر وإعجاب .
ذهبت مرة الى الضيعة كعادتي فبوغت بخبر فضيع كان له اسوأ وقع فى قلبي , علمت أن الابن مات قتيلا تحت عجلات القطار........ ! وقصدت من فوري الشيخ عساف في داره لاعزيه في نكبته , فاكرم وفادتى , وقدم لي كالمعتاد فنجانا من قهوته الريفية ولكنه كان يعمل كالألة الميكانيكية بلا روح , ولاحظت عليه شحوبا وامتقاعا في اللون, وكنت أحس وهو يتكلم كأنه يفتش عن الموضوعات في حيرة , ذلك الذى كان لا يعوزه طلاقة ولا بيان , وكانت تعتريه نوبات صمت ووجوم , وقد عزيته بكلمة صغيرة اجتهدت أن أضمنها حقيقة شعوري نحوه فأجابني برد ساذج عادي .
ولما إنتهت زيارتي هززت يده طويلا في صمت هزة العطف والاخلاص ,ومرت الأيام , وتكررت زيارتي للضيعة , وكنت دائما أسأل عن الشيخ عساف , فيخبرونني أنه قليل الخروج من منزله , فاذهب اليه بدافع خفي , وأقضي معه بعض الوقت , وكان الرجل يتهدم يوما عن يوم , فازداد وجهه شحوبا وتجهما وقل حديثه وأصبح جافا مقتضبا .
ورأيت منسجه غارقا في صمته ووحدته وانقباضه , ومنزله خرابا , لايتنفس عن الحياة , يخيم عليه الاهمال والصمت , وهو أشبه بقبر مهدم قديم غير صالح حتى ولا للاموات.
وجاء مرة , وبعد تناول القهوة رفع رأسه وسالني قائلا : ألا تستطيع أن تخبرني ياسيدى بما يحس به الشخص الذي يموت قتيلا تحت عجلات القطار , وما مبلغ ألمه ؟
فبغت , وحاولت عبثا إخفاء ارتباكي . ولكن قلت له : أظن أنه لا يحس بشىء . أنها ميتة سريعة ! فجهر بصوته وقال في تاكيد : إنه يتالم أشد الالآم....... !واحتقن وجهه وغارت تجاعيده اكثر من الاول , وأحمرة عيناه المربدتان , ونفرت عروق رقبته , واختل تنفسه فاحترمت ألمه ولم أجب , وظل هكذا في صمته ثم هدا تدرجيا , وعاد الى خموله الاول .
ومرت الأيام أيضا وتكررت زياراتي للضيعة و الشيخ عساف ينحدر من سيىء الى السوأ حتى صار كالهيكل , وكان اذا سار قليلا ظهرت عليه بوادر الاعياء . وكان دائما مستغرقا في صمته . ومكثت مرة في الضيعة أسبوعا رأيت في خلاله الشيخ عساف مرة واحدة . جاءني عشية سفري , وكنت في الحديقة بمفردي تاركا نفسي تسبح في خمولها بعد يوم كله كد وتعب , وكان السكون الفظيع يخيم على المكان .
حياني الشيخ وجلس أمامي وهو ينهج من المسير , وبعد أن استراح قليلا بادرني بقوله : قصدتك في حاجة .....فهل انت قاضيها لي ....؟
فقلت وقد تحققت أن الرجل في ضيق مالي : طلبك مجاب يا شيخ عساف . كم تطلب ؟
فنظر الي مستغربا وقال : لا أطلب نقودا ياسيدي .
ـ اذن ماذا ؟..... اتسمح لي بمرافقتك غدا ؟
فنظرت إليه في دهشة ولم أجب , وابتسم ابتسامة خفيفة وقال : أريد أن أرى الدنيا ... أو أتفسح قليلا ... ان أتفرج على خلق الله وعلى المدينة الكبيرة التي لم أرها الا مرة في حياتي ... هل في طلبي هذا ما يثير العجب ؟
وكان يتكلم بلهجة متزنة رقيقة , وقد بدأ وجهه يشرق اشراقه القديم , وأمسك يدي وجعل يلاطفها في الحاح وهو يقول : الا تجيبني الى طلبي ....؟
فقلت وأنا مازلت متحيرا : أجيبك اليه إذا كان هذا يسرك ... فلمعت عيناه وقال : يسرني جدا .
ولم يطل مكوثه معي إذ حل عليه الوخم سريعا فاعفيته من جلسته وقام وهو يشكرني , ويكرر لي عزمه على مرافقتي .
وفي صباح الغد أعدوا لنا العربة ذات البغلين المهدمتين وأعتلى مقعد القيادة رجل فلاح بلبدة وجلباب , وكان في يمينه عصا طويلة لينة يستعملها { كرباج } وصعدت الى العربة أنا وناظر الزراعة وانتظرنا مجىء الشيخ عساف .
ولما طال بنا الانتظار قال لي الناظر : أن الرجل لن ياتي على ما اظن , وأخشى أن يفوتنا القطار ... فأجبته قائلا : وهذا رأيي .
وما كادت العربة تتحرك حتى سمعنا صوتا متقطع الأنفاس ينادينا , فالتفت فاذا بـــالشيخ عساف يجري صوبنا ـ حسبما تساعده قوته ـ وهو يشير علينا بأن نتوقف .
فأمرت الحوذى بأن يقف وجاء الشيخ عساف , وصعد الى العربة وتهالك على المقعد فى حالة تشبه الاغماء وهو يتمتم قائلا : لقد كادت تفوتني هذه الفرصة ....
وسرنا وبدأ الشيخ يستعيد قوته , وبذل ما فى وسعه ليسامرنا ولكنه أخفق , إذ كانت موضوعاته مشوشة مبتورة , ولهجته مضطربة مختلة , وكان ينسى نفسه فيستغرق في وجوم عجيب وتصيبه الرعدة في بعض الأحيان كأنه مقرور أو محموم .
اخيرا وصلنا ونزلنا من العربة , واتجهنا صوب المحطة , وجلسنا ننتظر القطار , ولاحظت عليه شيئا من امتقاع اللون , وكانت شفتاه ترتعشان من وقت لآخر . وأخرجت ساعتي وقلت : لم يبق على وصول القطار إلا خمس دقائق ... فرفع الشيخ عساف رأسه وقال وهو يستعد للقيام : هلم ......
وقمنا الى الرصيف . وبعد قليل سمعنا هدير القطار ثم رأيناه يهجم على المحطة هجوم الغازى المنتصر .
وبينما كنت مهتما مع الناظر والحمال باعداد الحقائب سمعت صياحا عاليا تبعته جلبة وهرج ثم شاهدت ازدحاما على جهة الرصيف , وطرق سمعي هذه الجملة : لقد تهشم وتقطع إربا ....
وهرعت الى صوب الزحام واستطعت أن أرى تحت عجلات القطار بقعا من الدم وبقايا ملابس ولحم آدمي مفروم , والتفت اتفقد الشيخ عسافا فلم اعثر له على أثر .....
مما راق لي وأعجبني....أبائنا يريدون لنا الأفضل دائما.....بعض الأولاد يطيلون في أعمار آبائهم، وبعضهم يسرقون منها..........تقبلوا مني..........................البتول

_________________

البتول
مشرفة قسم الأسرة وحواء
مشرفة قسم الأسرة وحواء

عدد الرسائل: 1457
العمر: 30
أعلام الدول:
أوسمة: وسام العطاء
تاريخ التسجيل: 31/10/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حــــــــــــــــــــــــــــــزن أب...لمحمود تيمور

مُساهمة من طرف فيصل28 في الخميس 7 مايو - 21:28

شكررررررررررررررررررررراااااااااااااااااااا

_________________

فيصل28
مشرف قسم التلفزيون والهواتف النقالة
مشرف قسم التلفزيون والهواتف النقالة

عدد الرسائل: 532
العمر: 33
أعلام الدول:
أوسمة: المشرف المميز +1
تاريخ التسجيل: 12/10/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حــــــــــــــــــــــــــــــزن أب...لمحمود تيمور

مُساهمة من طرف hamza28 في الأحد 24 مايو - 21:06

مشكور

_________________



hamza28
شهاب خبير
شهاب خبير

عدد الرسائل: 5697
العمر: 22
أعلام الدول:
أوسمة: المشرف المميز
تاريخ التسجيل: 09/12/2008

http://chihab2009.ibda3.org/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حــــــــــــــــــــــــــــــزن أب...لمحمود تيمور

مُساهمة من طرف عَ‘ــنيد إْلمشإعَ‘ـر ٍ في السبت 30 مايو - 14:47

بارك الله فيك

_________________
أتْمنىّ ..

لوْ تكُنْ الحياةً ! حكايّه !

...................مْكّتُوبهْ بقلْمّ [ الرَّصاصْ ]
...
لّنمسحْ كٌلْ ماّضّيْ لـآأ‘إ يّستُحق
الذَكر ,,,~ ♥
[center]


[/center]

عَ‘ــنيد إْلمشإعَ‘ـر ٍ
شهاب خبير
شهاب خبير

عدد الرسائل: 2357
العمر: 22
أعلام الدول:
أوسمة: المشرف المميز
تاريخ التسجيل: 03/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى